-->

8/14/2019

لقيت فجنبي غير لي بعت لحمي ليه - قصتي مع الحب

لقيت فجنبي غير لي بعت لحمي ليه - قصتي مع الحب

♥️♥️الجزء الأول♥️♥️

انا سميتي حنان بنت زوينة بشهادة ديال الجميع عندي لاطاي واعرة وضريفة ولكن فقيرة ومفحاليش وكنخدم على ماما وخوية صغير في عمرو 10 سنين كملت لقراية حتى لكوليج وخرجت مع اني كنت مجتهدة وباغة نقرا ولكن ضروف مساعدتنيش ولهذا سمحت في القرايا وخرجت نقلب على خدمة خدمتفي واحد لباتسري كنسيق ولكن مول لخدمة قنطني مخلانيش نخدم في راحتي كيبقى يشوف فيا شي شوفات مع انا مثيرة وكندي لعين حتى طلعلي دم وسمحت في الخدمة وخرجت خدمت في قهوة وكنت كنسيق وشوية حتى وليت نسربي مع دراري وليت عزيزة عليهم تما ولكن مكنتش كنخلص مزيان وقولت نقلب على راسي في بلاصة اخرى تعرفت على واحد دري كان يجي ديما لقهوة هو قال ليا ايضبر عليا لمهم وليت كنتعامل معاه مزيان باش مينسانيش وهو كان مزيان حتى لواحد نهار قربت نسالي لخدمة لقيتو كيساين فيا بسيارة ديالو قاليا ركبي بغيتك ركبت قالي لقيت ليك خدمة وساير مزيان فرحت بزاف سولتو اشنو هيا قاليا شي ناس بيخير عليهم غادي تقابلي ليهم الوليد ديالهم راجل كبير وهما ايتهلاو فيك توكلت على الله وداني تعرفت على دوك ناس الناس الله يعمرها سلعة. بديت نخدم معاهم كنتهلا في داك راجل كنبدليه وندوشلو وكولشي كان مني ونهار كنت نخرجو كان كيفرح مسكين وكيدور معايا مرة مرة ب 1000 درهم عجباتني الخدمة مفيهاش تمارة واحد نهار عيت ونعست شوية كنت لابسة بيجامة قصيرة حيت صهد شوية ونا نسمع الباب تحل عليا في البيت دخل عليا ولدهم وسدلي فمي وجلس يبوس فيا انا كنغوت قالي هي هني راسك مكاين حد في دار ولوليد مغاديش يسمع محيد سماعات بقا كيبوس ويقيس ليا في بزازلي ونا نغوت وندفعو وينوض ويجلي تاني حتى نزلت عليه لراسو بلبرطابل فرشختو بقاو دمايات هي كيسيلو حلف فيا وقالي والله يلا بقات فيك وخرج من عندي نضت جمعت حوايجي وبغيت نمشي بحالي انا خارجة وهيا اختو كانت داخلة واختو ضريفة ونا عندها عزيزة كانت كتهلا فيا قالت ليا مالكي فين غدا وفين بابا قولتليها باباك ناعسة ونا مبقتش نخدم هنا حيت ماما مريضة محتاجة ليا وجراتني قالت ليا تعالي ندخلو نهضرو لداخل دخلت معاه قالت ليا شنو اللي قلقلك مقديتش نقول بقيت هي ساكتة وهيا تقولي لخلصة مكفاتكش انزيدك 1000 درهم مع اني كنت كنشد 3000 درهم في شهر طمعت وقولت فين انمشي ونلقا خلصة بحال هدي وقولتلها لا مشي لفلوس وهيا تحلف حتى تزيدني وداتني لبيتها وعطاتني بزاف ديال لحوايج غير لفريع صافي غراتني وجلست وليت ندخل لبيت نسد عليا حتى لواحد نهار طلعت لسطح كنشر لحوايج وسطح كبير قدو قداش حيت سطح ديال فيلا وهو يتبعني كنت قريبة حدا البيت اللي فيه كنشر هو يجرني دخلني لبيت وبدا كيغوت ويقول عتقوني عتقوني وقالي اوا غوتي دابا مكاينش اللي يسمعك قرب مني وقالي نهار جيتي لهنا وانتي محمقاني كلك زوينة وترمة ديالك كتشهي فيا ...... قصة حقيقة شكون تبغيني نكملها....يتبع

↓↓↓↓ شارك هذا الموضوع عبر مواقع التواصل الأجتماعي ↓↓↓↓