-->

4/16/2020

قصة هاينة و الغول بلهجة مغربية - جزء الثاني


قصة هاينة و غول الجزء الأول كاملة,قصة هاينة والغول
ﻫﺎﻳﻨﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺨﻄﻮﺑﺔ ﻟﻮﻟﺪ ﻋﻤﻬﺎ ﺍﻟﻠﻲ ﻣﺸﺎ ﻟﻠﺤَﺮْﻛَﺔ، ﻣﻨﻴﻦ ﺭﺟﻊ ﻣﺎﻟﻘﺎﻫﺎﺵ ﻭ ﺳﻮّﻝ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﻣﻬﺎ ﻭ ﺃﻣّﻮ ﻓﻴﻦ ﻣﺸﺎﺕ ؟
ﻭ ﺟﺎﻭﺑﺎﺗﻮ ﺃﻣﻬﺎ ﺍﻧﻬﺎ ﻣﺎﺗﺖ... ﻭ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﻢ ﺍﻧﻬﻢ ﻳﻨﻌﺘﻮﻩ لقبرها، ﻭﻧﻌﺘﻮﻩ لواحد لقبر ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻣﺎ معروفينش ﻧﺎﺳﻮ . ﺑﻨﻰ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﺧﻴﻤﺘﻮ ، ﺗﻤﺎ ﻣﺎﻛﻠﺘﻮ ﻭ ﺗﻤﺎ ﺷﺮﺍﺑﻮ ﻭﻧﻌﺎﺳﻮ... ﻣﺮﺕ ﺍﻻ‌ﻳﺎﻡ ﻭ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺟﺎﺗﻮ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻦ ﻣﺎ ﻋﺮﻓﻬﺎ ﻭﺍﺵ ﺍﻧﺲ ﺍﻭ ﺟﻦ ﺧﺎﻃﺒﺎﺗﻮ ﺑﺎﻟﻜﻼ‌ﻡ ﺍﻟﻤﻔﻬﻮﻡ : ﻭ ﺍﻟﻤْﻘَﻴّﻞ ﻋﻼ‌ﺵ ﻣْﻘَﻴّﻞ ﺗﻤّﺎ ؟ ﺭﺍﻙ ﻣْﻘَﻴّﻞ ﻋﻠﻰ ﺧَﺰْﻧَﺔ ( ﻛﻨﺰ ﻣﺪﻓﻮﻥ ) ﺍﻣﺎ ﻫﺎﻳﻨﺔ ﺧﺬﺍﻫﺎ ﺍﻟﻐﻮﻝ ...
وعاودتها لو وعاودتها لو . حتى
ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺸﻚ و الوسواس ﻭﻟﺪ ﻋﻤﻬﺎ ﻣﺎ ﺑﻘﻰ داه ﻧﻌﺎﺳﻮ ﻭ وتخمام ﻓﻲ ﻛﻼ‌ﻡ ﺍﻟﺸﺎﺭﻓﺔ ﻫﺮﺱ ﻟﻴﻪ ﺭﺍﺳﻮ ... ﻭﻗﺮﺭ ﻳﺮﺟﻊ ﻟﺪﺍﺭﻫﻢ. ﻛﻴﻒ ﺷﺎﻓﺘﻮ ﺍﻟﻤﻴﻤﺔ ﺟﺎﻱ ﻋﻠﻰ ﺣﺼﺎﻧﻮ ﺑﺪﺍﺕ ﺗﺰﻏﺮﺩ ﻭ ﺗﻘﻮﻝ " ﺳﻌﺪﻱ ﺑﻮﻟﻴﺪﻱ ﺭﺟﻊ ﻟﻴﺎ " ... ﺩﺧﻞ ﻟﻠﺪﺍﺭ ﻭ ﻃﻠﺐ من ميمتو ﻄﻴﺐ ﻟﻴﻪ
 "ﺑﺮﻛﻮﻛﺶ" ﻭ تعطيه ﻟﻴﻪ ﻓﻲ ﺯﻻ‌ﻓﺔ ﻭ يكون ﻣﺎﺯﺍﻝ ﻃﺎﻳﺐ ﺳﺨﻮﻥ و عافيا منو تغوت...
ﻭ ﻣﻦ ﻓﺮﺣﺔ اﻣﻮ ﺑﺮﺟﻮﻋﻮ ﻣﺎ ﺭﻓﻀﺖ ﻟﻴﻪ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻭ ﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻟﻮﺍﺟﺐ ، ﻭ ﺟﺎﺑﺖ ﻟﻴﻪ ﺑﺮﻛﻮﻛﺶ ﺳﺨﻮﻥ ﻳﻔﻮﺭ ... ﻭ ﻟﻜﻦ هو لي فراسو فراسو فبلاصة ما ياكلو. ﺷﺪ ﻳﺪ ﻣﻴﻤﺘﻮ ﻭﺣﻄﻬﺎ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺰﻻ‌ﻓﺔ سخونة ﻭ ﻗﺎﻝ ﻟﻴﻬﺎ " ﺩﺍﺑﺎ ﻗﻮﻟﻲ ﻟﻲ ﻓﻴﻦ مشات ﻫﺎﻳﻨﺔ ؟" ؛ ﺟﺎﻭﺑﺎﺗﻮ ميمتو: ﺍﻃﻠﻖ ﻣﻨﻲ ﺍﻭﻟﻴﺪﻱ ﺭﺍﻧﻲ ﺗﺤﺮﻗﺖ ﻭ ﻧﻘﻮﻝ ﻟﻴﻚ ﻓﻴﻦ ﻣﺸﺎﺕ ﻫﺎﻳﻨﺔ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﺮﺿﻲ ﻋﻠﻴﻚ...
ﻭ ﺣﻜﺎﺕ ﻟﻴﻪ ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻐﻮﻝ ﻭ ﺍﻟﻠﻲ ﻭﻗﻊ... ﺳﺮﺝ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﺣﺼﺎﻧﻮ ﻭ ﺟﻤﻊ ﻋﺘﺎﺩﻭ ، ﻭ ﺧﺬﺍ ﻣﻌﺎﻩ ﻓﻲ ﺭﺣﻠﺔ تقلاب على هاينة. ﻗﻔﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻠﺢ ﻭ ﻗﻔﺔ ﻣﻦ المواس (ﺍﻟﺴﻜﺎﻛﻦ) ﻭ ﻗﻔﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺨﺎﻳﻂ ﻭ ﻗﻔﺔ ﻣﻦ ليباري (ﺍﻹ‌ﺑﺮ)... ﻭ ﺷﺪ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ 
ﻭﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜُﺪْﻳَﺔ ﺍﻟﻜﺤﻠﺔ (التل لونه أسود) ﻭﻗﺎﻝ : ﺁ ﺍﻟﻜﺪﻳﺔ ﻣﺎﻟﻚ ﺗﻜﺤﺎﻟﻲ ﻭﺗﺰﻳﺪﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺤﻮﻟﻴﺔ ؟
ﺟﺎﻭﺑﺎﺗﻮ لكدية: ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ﺁﻭﻟﺪﻱ ﻣﺎ ﻧﻜﺤﺎﻝ ﻭﻧﺰﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺤﻮﻟﻴﺔ ﻭﻫﺎﻳﻨﺔ ﺩﺍﺯﺕ ﻋﻠﻴﺎ ....
ﻭﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜُﺪْﻳَﺔ ﺍﻟﺰﺭﻗﺎﺀ ﻭ ﻗﺎﻝ : ﺁﺍﻟﻜﺪﻳﺔ ﻣﺎﻟﻚ ﺗﺰﺭﺍﻗﻲ ﻭ ﺗﺰﻳﺪﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﺭﻭﻗﻴﺔ ؟ 
ﺟﺎﻭﺑﺎﺗﻮ : ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ﻣﺎ ﻧﺰﺭﺍﻕ ﻭ ﻧﺰﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﺭﻭﻗﻴﺔ ﻭ ﻫﺎﻳﻨﺔ ﺩﺍﺯﺕ ﻋﻠﻴﺎ ...
ﻭﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜُﺪْﻳَﺔ ﺍﻟﺼﻔﺮﺍﺀ ﻭ ﻗﺎﻝ : ﺁﺍﻟﻜﺪﻳﺔ ﻣﺎﻟﻚ ﺗﺼﻔﺎﺭﻱ ﻭ ﺗﺰﻳﺪﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻔﻮﺭﻳﺔ ؟
ﺟﺎﻭﺑﺎﺗﻮ : ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ﻣﺎ ﻧﺼﻔﺎﺭ ﻭ ﻧﺰﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻔﻮﺭﻳﺔ ﻭ ﻫﺎﻳﻨﺔ ﺩﺍﺯﺕ ﻋﻠﻴﺎ ...
بقا ﻭﻟﺪ ﻋﻤﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻫﺎﺫ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﺣﺘﻰ ﻭﺻﻞ ﻟﻠﻜﺪﻳﺔ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ ﻭ ﻗﺎﻝ : ﺁ ﺍﻟﻜﺪﻳﺔ ﻣﺎﻟﻚ ﺗﺒﻴﺎﺿﻲ ﻭ ﺗﺰﻳﺪﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﻮﺿﻴﺔ ؟
ﺟﺎﻭﺑﺎﺗﻮ : ﺑﺎﻟﺴﻴﻒ ﻣﺎ ﻧﺒﻴﺎﺽ ﻭ ﻧﺰﻳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﻮﺿﻴﺔ ﻭ ﻫﺎﻳﻨﺔ ﺳﺎﻛﻨﺔ ﻓﻴﺎ !
ملي سمع ولد عم كلام الكدية . ﻧﺰﻝ ﻭﻟﺪ ﺍﻟﻌﻢ ﻣﻦ ﻋﻠﻰ ﺣﺼﺎﻧﻮ على أﻣﻞ ﺍﻧو ﻳﻠﻘﻰ ﻫﺎﻳﻨﺔ ﻓﻲ ذاك ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ... ﺑﻘﻰ ﻳﺴﻮﻝ ﺍﻟﻠﻲ ﻟﻘﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻰ ﻓﻴﻦ ﺳﺎﻛﻨﺔ ﻫﺎﻳﻨﺔ ﻭ ﻛﻠﻬﻢ ﺗﻴﻘﻮﻟﻮ ﻟﻴﻪ "ﻫﺎﻳﻨﺔ ﺍﻟﻠﻲ ﺗﺰﻭﺟﻬﺎ ﺍﻟﻐﻮﻝ!؟ " ولكن راه ﺣﺘﻰ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﺎ ﻳﻘﺪﺭ ﻳﻘﺮﺏ ﻟﻤﻜﺎﻥ لي ﺳﻜﻦ ﺍﻟﻐﻮﻝ! ولكن كيف مكان الحال الناس
ﻧﻌﺘﻮ ليه ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ .ﻭﺻﻞ ﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﻐﻮﻝ ودارت بيه دنيا معرف لا ﻣﻨﻴﻦ ﻳﺪﻭﺯ ﺑﺎﺵ ﻳﺸﻮﻑ ﻫﺎﻳﻨﺔ ؟ لا ﻛﻴﻔﺎﺵ ﺑﺎﺵ ﻳﺘﻜﻠﻢ معاها ؟ 
فواحد وقيت خرج من دار لغول واحد فروج.وغير شافو ولد العم و هو يغوت عليه و ﺳﻮﻟﻮ : ﺍفروج قوليا ﺷﻨﻮ كدير ﻫﺎﻳﻨﺔ ؟ 

ﺟﺎﻭﺑﻮ ﺍﻟﻔﺮﻭﺝ : ﻫﺎﻳﻨﺔ ﻏﺴﻼ‌ﺕ ﺍﻟﺼﻮﻑ ﻭ ﺗﺘﻨﺸﺮﻫﺎ ﺑﺎﺵ ﺗﻨﺸﻒ !
ﻗﺎﻝ ﻟﻴﻪ ﻭﻟﺪ ﺍﻟﻌﻢ : ﺳﻴﺮ ﻛﻠﻤﻬﺎ ﻟﻴﺎ ، ﻟﻒ ﺍﻟﺼﻮﻑ ﻋﻠﻰ ﺭﺟﻠﻴﻚ ﻭﺧﺮﺝ ﺗﺠﺮﻱ ﻋﻨﺪﻱ ﻭ ﻫﻲ ﻏﺎﺩﻱ ﺗﺘﺒﻌﻚ ...

ﻭ ﻫﺎﺩﺷﻲ ﺍﻟﻠﻲ ﻛﺎﻥ لوا لفروج صوف على رجليه وشدها بجرية وحدة تال  ﻋﻨﺪ ﻭ ﻟﺪ ﻋﻤﻬﺎ ﻋﺎﺩ ﻭﻗﻒ ، ﻭ ﻛﻴﻒ ﺷﺎﻓﺘﻮ ﻫﺎﻳﻨﺔ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻴﻪ: ﺍﻧﺎﺭﻱ ﻳﺎ ﻭﻟﺪ ﻋﻤﻲ ﺍﺷﻨﻮ ﺟﺎﺑﻚ ﻭ ﻛﻴﻒ ﻧﺪﻳﺮ ﻟﻴﻚ ؟ ﺍﻟﻐﻮﻝ ﻳﺮﺟﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻴﺪ ﻳﺸﻢ ﺭﻳﺤﺘﻚ ﻭ ﺍﺫﺍ ﻟﻘﺎﻙ ﻳﺎﻛﻠﻚ ... ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻻ‌ ﺃﻧﺖ ﻭ ﻻ‌ ﺃﻧﺎ ﻳﺎ ﻭﻟﺪ ﻋﻤﻲ ...
الجزء الأخير قريبا على موقع الأنثى المغربية
لبغات تقرا الجزء الاول 
قصة هاينة و الغول بدارجة مغربية - جزء الأول

قصة هاينة و الغول بلهجة مغربية - جزء الثالت

متنسايش تشاركي هد قصة مع الناس لي عزاز عليك باش حتا هما يتفكرو يام زمان و طفولة. ↓↓↓↓

↓↓↓↓ شارك هذا الموضوع عبر مواقع التواصل الأجتماعي ↓↓↓↓